ابداع
عزيزي الزائر : اثبت وجودك لا تقرأ وترحل شارك بموضوع أو حتى كلمة شكر .
لا تكن سلبياً وكن عضوا مفيدا

ابداع

تعلم فليس المرء يولد عالماً ***** وليس أخو علم كمن هو جاهل ُ
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نحن نسعى للتميز - والتميز للجميع ... منتدى dkrory.ibda3.org منتدى كل أفراد الأسرة
شعارنا التميز والتميز للجميع
مرحبا بكم فى منتدانا >> dkrory.ibda3.org  
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» من سير الرجال
12/10/2014, 18:01 من طرف Admin

» قَصْر الأمــــير بَشْتَك
11/10/2014, 15:24 من طرف Admin

» عقوبة الكذب عند النمل
11/10/2014, 12:14 من طرف Admin

» غز للعباقرة
10/10/2014, 18:04 من طرف Admin

» من أسرار الكعبة وثلاثة أسرار لا نعرفها عن الكعبة
10/10/2014, 17:57 من طرف Admin

» الموت
10/10/2014, 12:10 من طرف Admin

» اجعل ثقتك بربك زاداً لحياتك
10/10/2014, 11:44 من طرف Admin

» قانون التركيز
10/10/2014, 11:40 من طرف Admin

» (اعيادنا بين الامس واليوم)
10/10/2014, 11:35 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 معا للمستقبل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lovebird



عدد الرسائل : 108
نقاط : 3492

مُساهمةموضوع: معا للمستقبل   12/6/2008, 22:39

معا للمستقبل

بقلم :علي هاشم
E-mail: Aly_hashem @ gitc. com.eg
لا تنتظروا منهم .. خيرًا!!
* أبهرتنا وأمتعتنا الانتخابات التمهيدية للرئاسة الأمريكية.. فقد مرت كفيلم سينمائي مثير صنعته هوليوود بدرجة عالية من الشفافية والديمقراطية.. وقد أسفر هذا الماراثون الطويل من الصراع الشرس عن فوز باراك أوباما بثقة الحزب الديمقراطي وجون ماكين بثقة الحزب الجمهوري ليتم الدفع بهما في سباق الرئاسة الرهيب.
* الظاهرة اللافتة للنظر هي تباري كلا المرشحين من المعسكرين الديمقراطي والجمهوري لنفاق إسرائيل وإظهار مشاعر التأييد والمساندة لها بلا حدود. وهذا ليس بغريب إذ عودتنا الانتخابات الأمريكية أن أكثر المرشحين تطرفًا وانحيازا لإسرائيل يفوز بالرئاسة الأمريكية وإن كنا نري أن الجميع أصبحوا أكثر تطرفًا وانحيازًا لإسرائيل بمن فيهم باراك أوباما الذي علقنا عليه بصيص أمل. سرعان ما تبدد وكشف عن وجهه الحقيقي فور فوزه بالانتخابات التمهيدية حيث ألقي خطابًا ناريًا أمام الاجتماع السنوي للجنة الشئون العامة الأمريكية الإسرائيلية "ايباك" أقوي منظمة مؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة الأمريكية ليقول علي الملأ ان القدس عاصمة موحدة لإسرائيل وهو ما تراجع عنه بعد ذلك ليقول إن الفلسطينيين والإسرائيليين يجب أن يتفاوضوا علي مستقبل المدينة المقدسة!
ورغم أن ما قاله أوباما أفزع العرب والمسلمين جميعا.. فإنه كان متوقعا.. فأي رئيس أمريكي سابق أو حالي أو لاحق سوف يقف لامحالة إلي جانب إسرائيل ظالمة أو مظلومة.. ولكن العرب للأسف الشديد لا يريدون أن يفهموا هذه الحقيقة التاريخية التي لا تقبل الشك.. وإن فهموا يتغافلون ومازالوا واهمين بأن أمريكا لا تريد حل الصرع العربي- الإسرائيلي!!.
* انظروا ماذا كان رد فعل هيلاري كلينتون بعد هزيمتها أمام أوباما.. فقد خرجت لتعلن علي الملأ أنها تسير علي خطي الحزب وملتزمة باختياراته ولابد أن يتوحدوا خلف مرشحيه في حين مازال العرب الذين يتابعون الانتخابات الأمريكية وينتظرون علي مضض الرئيس الجديد مفككين.. مختلفين.. ومتصارعين.. فهذا محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية يدعو إلي حوار وطني فلسطيني شامل بعد أن تأكد من كذب وخداع الإدارة الأمريكية ورئيسها بوش الذين عارضوا دعوته بشدة وكذلك إسرائيل فهم يرفضون أي تقارب بين فتح وحماس.. وفي الوقت ذاته بدأ أولمرت وصقور حكومته بشن حرب قاسية علي حماس والتهديد بضرب إيران!
* لا شك أنها قمة التناقض والدهشة.. وخلاصة المسألة أن الأمة العربية مازالت في سبات عميق.. ولم يعد للشارع العربي أي وجود.. حتي الشعارات والهتافات العنترية التي اعتدنا سماعها وتكرارها.. لم نعد نجدها الآن. حتي الجامعة العربية هي الأخري باتت في غياهب النسيان ولم نسمع أنها راجعت "حماس وفتح" علي اختلافهما الذي يدمر القضية الفلسطينية.. ولم نر أنها اتخذت موقفا حاسمًا من الفرقاء في لبنان. ورغم اتفاق الدوحة مازالت ولادة الحكومة الوطنية الموحدة متعثرة!.
* نعود إلي سباق الانتخابات الأمريكية. وسواء فاز أوباما "الديمقراطي" أو ماكين "الجمهوري" برئاسة أمريكا لأربع سنوات مقبلة.. فهذا في يقيني لن يغير شيئًا.. ولن يحمل أي بادرة خير أو ومضة أمل لحل القضية الفلسطينية أو اللبنانية أو السودانية أو العراقية وغيرها من المشكلات العربية المزمنة مادمنا ننتظر الحل بأيدي الآخرين.. فلن تحل مشاكلنا إلا بأيدينا ووحدتنا واستعادة قوتنا وكرامتنا..
* سوف يترك بوش لمن سيخلفه إرثا كله مشاكل وأزمات وقنابل موقوتة سواء أكانت سياسية أم اقتصادية أم اجتماعية.. ولكن من المؤكد ان هناك خطاً احمر واحدا يتفق عليه الجميع ولا يمكن لأي رئيس امريكي ان يتعداه وهو أمن وأمان وسلامة واستقرار إسرائيل. ويعرف العرب ذلك جيدا.. لكنهم يتجاهلون التاريخ والجغرافيا وينسون أو يتناسون الحقائق الراسخة الراسية كالجبال واصبحوا بلا حول ولا قوة ويعتمدون علي الغير في كل شيء.. فنحن ندفع الأموال الطائلة ونمول المشروعات العملاقة بالدول التي تستهين بمصائرنا ومع ذلك نستورد كل شيء من الإبرة والمسبحة وفانوس رمضان ولعب الأطفال.. حتي الصاروخ والطائرة والدبابة.. فلدينا إمكانات هائلة مادية وبشرية ومساحات شاسعة من أجود الأراضي وأخصبها ولكن لا نستغلها الاستغلال الصحيح في الزراعة.. ولو زرعنا هذه الأراضي أو حتي عشرها ما عانينا الآن من ازمة قمح وأرز وذرة.. فلدينا الموارد البشرية ومع ذلك أهملنا تنميتها وتدريبها علي التكنولوجيا الحديثة.. أهملنا الصناعة والتجارة وكل شيء.. فكانت النتيجة ما نعيشه الآن من ذل وهوان وتشرذم ولذلك لم أتعجب ولم أندهش من تصريحات أوباما أو ماكين أو كل رئيس أمريكي قادم.. فكلهم في كراهية العرب سواء.. وسياساتهم ومواقفهم وقراراتهم منذ جورج واشنطن وحتي بوش وأوباما وهيلاري وماكين ضد العرب والمسلمين وضد مصالحهم واستقرارهم.. ولا يهمهم في المنطقة سوي شيء واحد فقط هو إسرائيل!!.
وإذا كان هناك من يعتبر ماكين- إذا فاز- رئيس حرب سيجعل امريكا والعالم في عهده ولاية ثالثة لجورج بوش.. فإنني أؤكد أيضًا أنه حتي لو فاز أوباما فسنجد الموقف نفسه.. والسياسة نفسها تجاه القضايا العربية.. لذلك فإن الخيار للأمريكيين.. وهم سيختارون الأصلح لحل مشاكلهم الداخلية سواء كانت اجتماعية أو اقتصادية أو صحية أو تعليمية.. أما الشئون الخارجية وإسرائيل بالذات فلا تختلف كثيرًا سواء تولي أوباما أو ماكين. ففي كل الأحوال لن يكون الحل إلا بأيدينا نحن العرب.. وبقوتنا ووحدتنا واستقلالنا وكفاحنا ونضالنا.
* أعود فأقول: كانت معركة الانتخابات التمهيدية هذه المرة رائعة بكل المقاييس.. شاهدتها وتابعتها عن كثب شعوب العالم أجمع بالصوت والصورة.. وكانت قمة الديمقراطية والشفافية.. واتوقع الشيء نفسه في الجولة الثانية الحاسمة بين أوباما وماكين وهذه هي الديمقراطية الحقيقية داخل أمريكا وليست في تعامل الإدارة الأمريكية- أي إدارة أمريكية- مع قضايا العالم وأزماته وحقوق الإنسان فيه.. أما العرب فأقول لهم.. لا تنتظروا خيرًا من الجمهوريين أو الديمقراطيين.. فنحن أمة استهانت بنفسها وماضيها وحاضرها ومستقبلها فهانت علي الآخرين وكانت النتيجة الحتمية.. مأساة بكل المقاييس نتحملها وستتحمل تبعاتها الأجيال القادمة!.
صدقوني.. أوباما زي ماكين زي بوش لا فرق بينهم.. فهم مجرد أدوات لتنفيذ سياسة "اللوبي" إياه.. لكن العيب والضعف فينا.. وليس لزماننا عيب سوانا!!

منقول من جريدة الجمهورية 12/6/2008 ( مقالات )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 862
نقاط : 4102

مُساهمةموضوع: رد: معا للمستقبل   17/4/2009, 22:16

[
url=http://dkrory.mam9.com/gallery/CaAaEaa-CaOIOi-a-Admin/06-pic_154.htm][/url]





تقبل مروري أخي الفاضل

نأمل أن نرى إبدعاتك الجميلة

_________________
إذا أردت شيء بشدة أطلق سراحه فإن عاد إليك فهو لك وإن لم يعُد فهو لم يكن لك من البداية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dkrory.mam9.com
 
معا للمستقبل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابداع :: منتدى البسمة والضحكة :: قصاصات ورقية-
انتقل الى: